الله أكبر ولله الحمد .. أخوكم فارس الأزهر نجح بتقدير جيد جدا .. فاللهم لك الحمد .. وأهدى نجاحى لكل من ظلمنى .. فاللهم اجعل تفوقى فى نحورهم وأرنى فيمن ظلمونى آية .. اللهم آمين

enfro.mp3
Download it at mp3space.com
Free Website Counters
Free Website Counters
الأربعاء، 15 أكتوبر، 2008
أستاذى الدكتور / عبد الرحمن البر
معكَ ولن أنساك

حين تمتنع الحروف
وتأبى أن تُكتب
لأنها تخشى الجلاد
حين يعلو صوت ُ الظلم
ويعلو صوت المفسدين
ويحاكم ُ دعاة ُ الإسلام ِ والدين
حين يصبح كل ُ من ينادى بالحق
ويسعى له مُدان
فكبِّر على الحرية ِ أربعا ً
وأودعها كفن الأموات
وانتظر لعل القبر ينطق بها
لينبئنا
متى تستيقظ حريتنا من قبرها
ومتى يستيقظ الناس من غفلتهم
ومتى يرفعون أصواتهم
ليدافعوا عن دعاة ِ الأمة ِ وروادها
وعلماؤها
وقادتها
الذين يعيشون الآن خلف القضبان
وبتهم ٍ تافهه
وملفقه
لا تدل إلا على بئر ٍ من الفساد ِ ينضح ُ حولنا
وكل منا يختبئ ُ منه
فحتى متى ؟
حتى متى ؟
حتى متى ؟
اعتقلوكَ أستاذى فلتصبر
أستاذى الحبيب ومعلمى
نعم هو
هو الدكتور عبد الرحمن البر
الأستاذ بقسم الحديث وعلومه بكلية أصول الدين والدعوه بالمنصوره
وأحد أعلام الدعوه
وأحد علماء الحديث
ويااااااااااااااااا للعجب
حين نسمع أن إحدى التهم الموجهه لهذا الرجل أنه كان بحوذته قطعه من الحشيش
والله إنى لأبتسم ُ لهذه ِ الحماقه
والله هذه التهمه قد تصلح للتلفيق مع كثيرين
لكن
إلا هذا الرجل
هذا الذى يحمل كتاب َ الله فى قلبه
ويحفظه عن ظهر قلب
هذا الذى يزود عن سنة النبى صلى الله عليه وسلم بعلمه
وبمؤلفاته
أيكون جزاؤه تلفيق التهم له
ومن هذه التهم
قطعة حشيش
أهنئكم أيها الظالمون
فتلفيق مثل هذه التهمه يدل ُ على عقل ٍ غائب
ألا فلتبحثوا عن مئات ٍ بلا آلاف ٍ بل ملايين ٍ من المدمنين
واتركوا دعاة الدين
لعل الله يهدى بعض هؤلاء المدمنين على أيديهم
وكفانا تلفيق
يازوار َ مدونتى
وياقارئى كلماتى
ويامن عرفتم حروفى
نعم أنا من أكتب
لأقول لا
وتعالوا شاهدوا معى
لأطلعكم
ولتعرفوا معى
من هو الدكتور عبد الرحمن البر
الدكتور عبد الرحمن البر هو

الاسم : أ.د / عبد الرحمن عبد الحميد أحمد البر
.الميلاد : المحرم 1383هـ / يونية 1963م
.محل الميلاد : قرية سَنْبُخْت - مركز أجا- محافظة الدقهلية- جمهورية مصر العربية
.التدرج العلمي : ليسانس أصول الدين - قسم التفسير والحديث - بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف ( أول الدفعة ) (مايو 1984) من كلية أصول الدين والدعوة بالمنصورة
.ماجستير في الحديث و علومه - بتقدير ممتاز (1989) من كلية أصول الدين بالقاهرة
.دكتوراه في الحديث و علومه - بتقدير مرتبة الشرف الأولى (1993) من كلية أصول الدين بالقاهرة
التدرج الوظيفي : معيد في قسم الحديث وعلومه بكلية أصول الدين والدعوة بالمنصورة عام 1985
.مدرس مساعد بنفس القسم والكلية عام 1989
.مدرس بنفس القسم والكلية عام 1993
.أستاذ مساعد بنفس القسم والكلية عام 1998
.أستاذ بنفس القسم والكلية عام 2004 حتى الآن.أعير للعمل أستاذا مساعدا في كلية الشريعة و أصول الدين بأبـها - جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ـ فرع الجنوب (لاحقا : جامعة الملك خالد ) من عام 1996 حتى عام 2002 .

المؤلفات والتحقيقات :
1 ـ المستفاد من مبهمات المتن و الإسناد لأبي زرعة ابن العراقي ـ تحقيق (رسالة الماجستير ) 3 مجلدات ـ طبع دار الوفاء بالمنصورة
.2 ـ صيد الخاطر لابن الجوزي ـ تحقيق ـ طبع دار اليقين بالمنصورة
.3 ـ عوامل الهدم و البناء في المجتمع الإسلامي ـ طبع دار نور الإسلام بالمنصورة
.4 ـ رياض الصائمين ـ طبع دار الوفاء بالمنصورة
.5 ـ الهجرة النبوية المباركة دراسة تحليلية موثقة ـ طبع دار الكلمة بالمنصورة
.6 ـ قطوف من الأدب النبوي دراسة موضوعية في السنة المطهرة ـ طبع دار الكلمة بالمنصورة
.7 ـ مناهج و آداب الصحابة في التحمل و الأداء ـ طبع دار اليقين بالمنصورة
.8 ـ التحفة الزكية في فضائل المدينة النبوية ـ طبع دار اليقين بالمنصورة
.9 ـ الرعاية لحقوق الله للحارث المحاسبي ـ تحقيق ـ طبع دار اليقين بالمنصورة
.10ـ مختصر التذكرة في أحوال الموتى و أمور الآخرة للقرطبي ـ اختصار الشعراني ـ تحقيق ـ طبع دار اليقين بالمنصورة
.11 ـ دروس من السيرة النبوية في العهد المدني ـ طبعة خاصة
.12 ـ السنة النبوية بين أهل الحديث و أهل الرأي (رسالة الدكتوراه)ـ تحت الطبع
.13 ـ شرح مختارات من كتاب تحريم الدم من سنن النسائي ـ طبعة خاصة
14 ـ بذل المجهود في شرح أحاديث الحدود - طبعة خاصة
.15 ـ تيسير علوم الحديث ج 1 – طبع شركة منارات للإنتاج الفني والدراسات - القاهرة
.16 ـ الحديث المنكر - تحت الطبع .
17 ـ وقفات تربوية مع الصائمين - طبع دار اليقين بالمنصورة .
18 - الأضحية : فضلها وأحكامها وآدابها - طبعة خاصة .
19ـ الجهاد في سبيل الله طريق النصر - طبعة خاصة .
20 ـ الإصلاح المنشود - طبعة دار التوزيع والنشر الإسلامية .
21 ـ شرح المنتقى من أحاديث الأحكام (الجزء الأول : العبادات)-تحت الطبع.
22 ـ شرح مختارات من كتاب الجهاد من صحيح البخاري – طبعة خاصة
.إضافة إلى عشرات الأشرطة من المحاضرات والخطب والمقالات التي تلقاها جمهور الصحوة الإسلامية بالقبول ، والتي تشمل كافة مجالات التوعية والتوجيه
.الإشراف العلمي :
أشرف على عدد من رسائل الماجستير والدكتوراه ، و ناقش عددا آخر في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالسعودية وجامعة الأزهر بمصر .
النشاطات الأخرى :
- انتخب عضوا في مجلس إدارة جمعية جبهة علماء الأزهر عام 1995 .
- اشترك في هيئة كبار العلماء بالجمعية الشرعية للعاملين بالكتاب و السنة المحمدية.
- درَّس في معاهد إعداد الدعاة بالجمعية الشرعية و بوزارة الأوقاف المصرية .
- يمارس الخطابة و الدعوة في المساجد منذ سنة 1980 .
- أنشأ لجنة الزكاة بقرية سنبخت مركز أجا و اختير مقررا لها .
- أنشأ لجنة كفالة اليتيم بنفس القرية .
- أشرف على إنشاء المجمع الإسلامي بنفس القرية .
- زار الولايات المتحدة الأميركية وإيطاليا عدة مرات و ألقى العديد من المحاضرات و الخطب والدورات العلميةفي عدد من المراكز الإسلامية بولايات نيويورك وواشنطن ونيو جيرسي وبنسلفانيا في الولايات المتحدة ، وفي ميلانو وبريشا بإيطاليا .
تاريخ الزواج: 27/7/1991م
ـتاريخ ميلاد الزوجة : 24/9/1972مـ.
اسم الزوجة: فوزية عبد الستار ربيع مدرسة ابتدائي مادة العلوم. حاصلة على بكاليريوس تربية جامعة المنصورة
الأولاد :
عائشة : تاريخ الميلاد : 4/8/1992مـ بالصف الثالث الثانوي الأزهري.
محمد : تاريخ الميلاد : 21/9/1995مـ بالصف الثاني الإعدادي الأزهري.
سمية : تاريخ الميلاد : 27/9/1999مـ بالصف الرابع الابتدائي الأزهري.
إبراهيم : تاريخ الميلاد : 23/11/2002مـ بالصف الأول الابتدائي الأزهري.
مريم : تاريخ الميلاد : 10/2/2008مـ
هذا هو أستاذى فماذا بعد أن عرفتموه
عجبا ً ثم عجبا ً
وفوق العجب سأبقى أتعجب
صحافة ٌ مسمومه
حين لا تجد الصحافة ُ ماتكتب ُ عنه
فتضطر بعض الصحف لكتابة أى شئ حتى بلا استعلام ولا أدلة
وإنما تكتب لتبيع
وتتحامل لتنول الرضا
خرجت بعض الصحف لتكتب عن اعتقال أستاذى وبعض الإعلاميين الذين كانوا معه
وهو بطبيعته رجل إعلامى ودائما مايظهر بالقنوات
ودائما مايجلس معه اعلاميون
انظروا معى إلى أقوال الصحف المسمومه


يبدو أن قضية الحشيش أصبحت فى كل مكان
لعلنا نأتى فى يوم
أخاف فيه أن أدخل المسجد
فيعتبروا سجودى استعدادا ً لتناول قطعة حشيش
حسبنا الله ونعم الوكيل



طلاب ُ جامعة الأزهر أعلنوها





بعض الصحف التى نشرت الخبر




اللهم اشفى الإعلامى بلال محمد
هذا الرجل الذى لم يسلم من ضرباتهم
ولا تعديهم
ولا تنكيليهم
اللهم اشفه
وارزقه الصبر
وعليك اللهم بمن تعدى عليه
اللهم آمين
صبرا ً أستاذى
أستاذى الحبيب صبرا ً

يا أيها القضبان سائل جرحنا
واعلم بأن نزيفه إيمان
واعلم بأنا لا نبالى بطشهم
فرقابنا علم ٌ على الأزمان
إن حاكمونا فالحياة ٌ رخيصة ٌ
ولقاؤنا باق ٍ بلا نسيان
أبناؤنا باقون تحت لواءنا
والظالمون مصيرهم خذلان
أبناؤنا فقدوا الحنان بعزلنا
لكنهم وهبوا الحياة حنان
ونساؤنا خنساء فى ميدانها
تعلى اللواء . تودع الفرسان
وبناتنا نبتوا وفى أرحامهم
نُطف ٌ تعانق دعوة الإخوان
نقله لكم
فارس الأزهر
معاذ فتحى
أحد أبناء الدكتور بكلية أصول الدين والدعوه
الأربعاء، 8 أكتوبر، 2008

رحلتى إلى رفح
مشاهد ٌ وعبر


الحمد لله رب العالمين
اللهم اجعل عملنا صالحا
ولوجهك خالصا
ولا تجعل للشيطان ولا لأحد ٍ فيه حظا ً ولا نصيبا


وماعلى َّ إلأ أن أغبر قدمى ساعة ً فى سبيل الله

وكانت البداية يوم الأحد فى الثالثه عصرا ، سلمت على أبى وأمى وقبلت يد أبى وأمى ، فأنا لم أخرج إلا بعد إذنهم لى بذلك وخرجت من بلدى إلى الإسماعيليه ثم منها إلى العريش لأنتظر أن أنتقل إلى رفح



وصلت إلى أرض العريش ، وكان فى إنتظارى أخ ٌ عزيز استقبلنى وذهبت إلى بيته
ثم طلبت منه أن نذهب إلى البحر لنقف عنده قليلا ً .. فالبحر صديقى الوحيد
ثم عدنا لنصلى الفجر فى مسجد التوبه بالعريش
وانتظرت أن أنتقل الى رفح فى اليوم التالى بعد الظهر وهذا هو الوقت الذى كان من المفترض أن تصل فيه القافله التى لم تخرج أصلا ً بسبب المنع المستبد والظلم الذى لن يدوم بإذن الله
وفى اليوم التالى وبعد أن كلمنى بعض إخوانى لنطمئن على أن الجميع بخير ذهبت لأصلى الظهر والعصر قصرا ً بمسجد الرفاعى
ثم انطلقت إلى الشاطئ لأقابل إخوانى
وبالفعل قابلتهم
وعلمت أن الطريق إلى رفح مستحيل
وأنه لن يعبر إليها إلا من يحمل بطاقة تدل على أنه منها
وكأننا حقا ً نعيش فى عالم ٍ آخر
سمعنا عن الإعتقالات التى تمت لمن يحاول أن ينصر إخوانه
إذا كنا نعتقل لأننا خرجنا لنشد على أيدى الجرحى والعالقين
ففى أى شرع وأى دين هذا
يا أصحاب المناصب ؟


أنعود هكذا دون أى شئ ؟

حاولنا أن نفعل شيئا ً

فانطلقنا إلى الفنادق والشوراع
نبحث عن الجرحى
عن العالقين
عن أهلنا الذين ضاقت بهم السبل
حتى وهم فى أرض إخوانهم


فندق الصفا

وكان هذا هو محطتنا الأولى
دخلنا إليه
وبفضل الله كان معنا رئيس لجنة الإغاثه
وقابلنا مجموعه من الجرحى والعالقين
وتحدثنا إليهم
وهم يتحدثون وكأنهم يتعلقون بحبل من الماء لعله ينقذهم ويحنو عليهم
ويعيدهم إلى أرضهم

غزة أمان مائة بالمائة

كانت هذه إحدى العبارات التى فجرت نغمات ٍ من الجمال ِ فى أذنى
حين قال لى هذا الرجل
يابنى .. غزة الآن أمان مائة بالمائه
قلت له : هل غزة أمان هكذا دائما ً ؟
قال : لااااااااااااااا الأمان ُ ماجاء إلا عندما جاءت حماس
ثم قال : يابنى كان الشاب يدخل مسلحا ً إلى مدرسة البنات ويمسك بالفتاة ولا يستطيع أحد أن يكلمه
وكانت العائلات الكبيره تفرض سطوتها على العائلات الصغيره
وافترى تجار المخدرات
أما الآن
فغزة أمان مائة بالمائه
الآن تترك سيارتك بالشارع ولا خوف
تسير بالشارع ولا تخاف
الأمان يملأ غزه
الأطفال يمرحون فيها
ويهنئون فى شوارعها
فابتسمت فى نفسى
وقلت
حقا ً هذه هى عدالة الحق

الحمد لله مستوره


قال لى أحد الجرحى
يابنى أن أب لثلاثة عشر من الأبناء
أكبرهم فى أولى جامعه
وماكان عندى إلا سياره أعمل عليها
وبسبب مرضى بعتها
وصرفت ثمنها
وها أنا اليوم لا أعمل منذ 8 سنوات
ولكن
الحمد لله مستوره
مابنموت
ولا بنجوع
بنقول الحمد لله
مانتمنى إلا أن نعود إلى أهلنا
ونكون بينهم


الحصار قاتل

قال لى أحدهم
نعم غزه أمان مائة بالمائه
لكن
نحاصر فى قوتنا
فى أرزاقنا
حصار مادى صعب
حصار إقتصادى مميت
يا بنى العمال فى غزه ماأصبح لهم عيش
العمال فى غزه انتهى عملهم
ولا يعملون
ومعظم سكان غزه من العمال
فأين يذهبون


الجرحى على أرصفة الشوارع أيها الحكام

وهذا ما رأيته
رجل عجوز يجلس على الأرض
وقد التفت حول بطنه لفافات من الشاش والأربطه
ورأيت فى صدره علامات ٌ من الخياطه والعمليات الجراحيه
وبجواره شاب ٌ كالورده
لكنه يجلس على كرسى متحرك ويرفع قدمه المكسوره على خشبه مستقيمه
وبجوراهم حقائبهم
هذا فى الشارع
على الرصيف
سلمنا عليهم وسألناهم هل تحتاجون شئ
هل من شئ نستطيع أن نقدمه لكم
قالوا ننتظر أن نعود إلى أرضنا
ننتظر التنسيق لنعود
وحقا ً
لا أدرى أى تنسيق هذا
الذى يجعل الجريح يجلس على رصيف فى بلد ٍ مسلم
حسبنا الله ونعم الوكيل


فندق شاهين

وكانت هذه هى محطتنا الثانيه
دخلنا الفندق
وأول من قابنا هو الشيخ إبراهيم سعيد من غزه
وهو أحد العالقين
استقبلنا
قلت له نحن جئنا لنطمئن على أحوالكم
قال نعم تعالى أقولك أحوالنا إيه هيعملوا تانى أكثر ماهم عاملين
هو ده حالنا
تعالى يافلان
تعالى يافلان
وبدأ ينادى على الفلسطينيين فى الغرف
تعالوا احكوا له
قولوا له حالنا
ثم أخذنى من يدى
وأجلسنى بجواره
وقال لى يابنى هو ده حالنا
أنا مابعرف أدخل لغزه ومن سنتين مسافر بجده وماعارف اشوف ولادى
ومامعى إلا مصاريف تعلميهم ولو ظل الوضع هكذا
سوف تصرف على الفنادق وإلا أقعد بالشارع

وبدأ يشير بيده على الحضور
يقول
وهذا ضاعت حقائب هدايا العيد التى اشتراها لأولاده
وهذا ما رأى أولاده من سنين
وهذا ما بيعرف شئ عن أولاده
ثم نادى على إمرأه وقال لها تعالى احكى لهم حالنا
تعالى
وكان متحمسا ً جدا
كما قلت لكم فهم يتعلقون بأى شئ
حتى ولو كان خيطا ً من ماء


بكاء ٌ فجَّر قلبى وأدمانى

جاءت الأم التى نادى عليها الحاج ابراهيم سعيد
جاءت وتوجهت إلى ََّ ووقفت بجوارى
وقالت : حرام عليــــــكم ( بيرضيكم هذا )
( ليش مانرجع لأهلنا )
يرضيك هذا يا ابنى
قلت لها : يا أمى والله احنا مش اللى منعناكم
احنا اللى بنحاول نساعدكم
ونحاول نشوف طلباتكم
قدر المستطاع
فانفجرت بالبكاء وقالت
( هو العيد بنفع من غير أهل يابنى )
( الإبن بده أمه عشان يعيد معها )
( والأم ماتعرف عيد بغير ولادها )
( كيف يكون هذا عيد )
( واحنا هنا من قبل العيد مابنعرف شئ عنا ولا بنعرف امته ندخل لأهلنا )
قلت لها : بالله عليكى ماتبكى
بالله عليكى أنا لا أتحمل الدموع
بالله عليكى لا تبكى
ثم قلت لها : يعنى ألسنا أولادك ِ هنا
إن شاء الله تعودى إلى غزه
وتذكرى كلامى حين نتقابل معا ً فى محراب الأقصى يوم التحرير
فابتسمت وسط الدموع وكان هذا مما أدهشنى وأدهش الحضور
فقمت وقبلت ُ رأسها
وقلت لها نحن أبناؤك ِ هنا
وإن شاء الله كلها يوم أو اثنين وتكونى فى غزه


يرضيك ابنى يقول لى كفايه عليك الفلوس ومش مهم إحنا

كانت هذه إحدى العبارات التى سمعتها
أحد الآباء قالى لى
يابنى
يعنى يرضيك ويفرحك
إن إبنى يكلمنى ويقول لى
إنت بتشتغل فى الإمارات
خليك فيها
ومش مهم احنا
كفايه عليك الفلوس
طبعا الأب لايستطيع الدخول والإبن يشتاق لأبيه فقال له هذه الكلمات من حرقة الإشتياق

هذا أب كان يعمل فى الإمارات وعاد ليقضى العيد مع أهله
وحتى يوم لقائى به لم يرى أبناؤه


الحاج إبراهيم سعيد


وقبل أن ننصرف ونتركهم
ووسط بكاء الأم التى جلست بجوارى
قال لى الحاج إبراهيم
يابنى احكى للناس عرفهم حالنا
عرفهم حكايتنا
يعنى يرضيك بكاء المرأه هذا
طيب احنا رجال وبنتحمل
لكن المرأه إيه ذنبها
يابنى
أقولك شئ
قول لهم
يعدوا الحريم
يعدوا الحريم
يعدوا الحريم
قالها وارتفع صوته
مش مهم احنا
احنا رجال ونتحمل
لكن الحريم لأ
قل لهم يفتحوا لهم يدخلوا لأهلهم


وداع

وبعد هذا الكلام الذى أدمى القلب
وبكاء الأم الذى لا أنساه حتى الآن
أخذت الإذن لأرحل
وكانت هذه من أجمل اللحظات
حين ابتسم الحاج ابراهيم
وأخذنى فى أحضانه
فقلت له إن شاء الله ترجعوا قريبا
ثم اتجهت إلى الأم وقبلت ُ رأسها
وبشرتها وطمأنتها
وسلمت على الجميع
ثم خرجنا من الفندق

فى هذه اللحظات
هم يصدقون أى كلمه
لو قلت لهم غدا ً ترجعوا غزه
بيصدقوا
بيتعلقوا بأى شئ


حسام .. جزاك الله ُ خيرا

أخى حسام أحد الشباب النادر
شاب
لكنه رئيس لجنة الإغاثه
جلست معه
وتجولت معه
وكان له الفضل بعد الله سبحانه فى دخولنا ومقابلاتنا مع الجرحى والعالقين
فجزاك الله خيرا


ليلة ٌ لا أنساها

بعد أن انتهت جولتنا بين الجرحى والعالقين
ذهبت أنا وأخى محمد الذى استقبلنى فى بيته
ذهبنا فى جوله فى العريش
وانتهت الجوله
أن التقينا بأخى (..... ) من جباليا ومقيم بالعريش
ثم ذهبنا نحن الثلاثه إلى شاطئ البحر
وجلسنا نحن الثلاثه
نستمع إلى صوت الموج فى ظلمة الليل وضوء النجوم وجمال السحاب
وتحدثنا كثيرا عن غزه وعن الحصار
وتحدثنا أكثر عن أمور شخصيه لى ولهم
فما أجمل المكان
وما أجمل الأشخاص الذين أجلس ُ معهم
وأجمل ما أعجبنى
لغته الفلسطينيه التى تنساب ُ فى جمال
وحقا ً
أقول لأخى من جباليا
إنى أحبك فى الله

ثم انطلقنا وتفرقنا
وذهبت أنا وأخى محمد لنبيت ليلتنا فى بيت من أكثر البيوت التى أحببتها
بيت أخى محمد
وفى الصباح ودعت أخى محمد فى موقف الأتوبيس
وبدأت ُ رحلة العوده من العريش إلى الإسماعيليه ثم إلى المنصوره


لن تهنأ ياابن فتح
لو كان يعلم أننى من الإخوان ماتحدث ولا تكلم

ركبت الأتوبيس من العريش إلى الإسماعيليه
والحمد لله كان الأتوبيس خاويا ً على عرشه
لم يكن فيه ركاب إلا ثلاثه
أنا ورجل وامرأه عجوز تجلس بجواره
وجدت الرجل يقلب فى الباسبور الشخصى له
ووجدت الموطن مكتوب ( غزه )
قلت له : حضرتك فلسطينى
قال : نعم
قلت له : وإيه الوضع هناك ؟
قال : يا أخى حماس خربت ودمرت
حماس بتدبح شعبها مقابل إنها ترضى إسرائيل
قلت ُ فى نفسى :آاااااااااه شكل الطريق باين من أوله
فرصه ثمينه

طبعا الطريق كل شويه كمين
وأنا كنت أتمنى أن أسمع وجهة نظر الأغبياء
وشاء الله أن يجلس بجوارى أحدهم
فتكلمت معه على أننى جاهل بالوضع الفلسطينى
ولا أعلم شئ إلا من الإعلام وفقط
وتركت له المجال ليكذب أو بالمعنى الأصح ( سيبته يسرح بيا )

وبدأت المعركه

قلت له : ليه حماس بتحارب الشعب ؟
قال لى : حماس مابدها حد يحكم غيرها
بدها تاخد كل شئ
باسم إنها تجاهد وهى أول عميل إسرائيلى

قلت له : طيب وصورايخ حماس التى يعلن عنها الإعلام كل يوم ؟
قال لى : مافى صواريخ
مافى شئ
لو حد ضرب صاروخ يقتلوه
وحماس أول من يعمل لحساب اليهود

قلت له : طيب كيف هذا والياسين والرنتيسى وغيرهم كل هؤلاء اغتالتهم اليهود ؟
طبعا أنا أحاول أن أفحمه ولكن أسأل وتبدو على وجهى ملامح الجهل لكى يتكلم ويخرج مابداخله
قال : الياسين والرنتيسى كانوا بيناضلوا لكن ماعرفوا يربوا بعدهم إللى يناضل مثلهم وجاء بعدهم خونه

فن الكذب والإفتراء

قلت له كيف ومعظم الشهداء من حماس ، طيب الزهار ابنه مات شهيد قريبا ً ؟
قال لى : الزهار هذا مابيعرف شئ
أما حكاية ابنه
فأنا أحكيها لك
ابنه دى بئى خرج بسيارته علشان يتنمنظر على الشباب فى أحد المواقع
خرج يقول لهم انا ابن الزهار
ويفرد صدره عليهم
فجه قصف للموقع
فمات فيه
حماس قالت شهيد وكذا وكذا
واليهود أساسا ً اعتذروا للزهار إنهم ماقصدوش ابنه

قلت فى نفسى : حسبنا الله ونعم الوكيل
ماهذا الحقد والتكالب على حماس

ماهذا الشئ الذى يجلس بجوارى ؟

وظهرت الإجابه
لقيته بيقول لى
يا أخى : أنا كنت مسجون عند حماس
لأنى من السلطه تبع أبو مازن
قلت فى نفسى : الله أكبر قووووووووووووول وهسمعك واحكى مش همنعك
ايه ده بئى أنا قاعد مع خاين رسمى

قلت له : حماس حبستك ليه ؟
قال لى : لأنى بقول الحق وبناضل وماعاجبنى حالها وكل شخص مش عاجبه حالهم يا يحبسوه يا يقلتوه يا يضربوا رجله ويقطعوها

رصاصة ٌ من الخلف

وبصراحه أحببت أن أنقل له صورة دون أن أعلن هويتى
قلت له : أنا فى الحقيقه لا أعلم شئ عنكم وعن الوضع الداخلى ولكن هقولك حاجه
الشعب المصرى منقسم إلى قسمين
الأول : يقولون أن حماس على رأسنا وأنها هى التى تجاهد وتدافع ، وأن فتح أصل الخيانه وكلها خونه وأن أبو مازن والدحلان رأس الخيانه .. الكثير يقول هذا ( وأنا منهم بس فى سركم )
والثانى : لايعرف فتح ولاحماس ولكن يقولون أنا أبحث عن لقمة عيشى وكفى
طبعا ً هو ظن إن القسم الثانى هيكون بيحب فتح
لكن طبعا مش هريحه أبدا ً

يعنى قلت له ان الشعب المصرى قسم بيعرف حماس وبيساندها والقسم الثانى لا يعرف فتح .. يعنى فتح غير موجوده أصلا ً
عصير فتحاوى

وقفنا فى كافتيريا استراحه
وفوجئت إنه اشترى لى معاه عصير
وصمم إنى أشربه
حاولت الرفض كثيرا
لكن لم يكن هنا بد من شربه
فشربته وأمرى إلى الله
ثمن العصير

وقلت فى نفسى لازم أعمل بثمن العصير
فسألته
قلت له : أنا شاهدت فيديو مقتل سميح المدهون اللى مات بسبب خيانته وأعماله ؟
فقال لى :
القائد سميح المدهون
المناضل
البطل
الحافظ لكتاب الله
قال لى : حماس قتلته لأن اليهود أرادوا هذا
يقتلون أبناء شعبهم من أجل اليهود


قلت له : طيب والدحلان فين دلوقتى ؟
قال لى : فى مصر
قلت له : له صوره وكأس الخمر يلمع فى يده ؟

قال لى : هذا تلفيق
محمد الدحلان مناضل ومجاهد وكان معتقل بسجون الاحتلال والشعب بيعشق محمد دحلان
قلت فى نفسى : لابد أن أبحث فى قاموس اللغة عن معنى كلمة مناضل فعلها تساوى فى بعض تصاريفها كلمة عربيد
والله رجل عجيب كل عربيد يسميه مناضل
حتى القادم اللى هسأله عنه دلوقتى

قلت له : طيب ليه أبو مازن بيقابل اليهود وشغال أحضان بإتقان ؟


قال لى : أبو مازن هذا مناضل
هههههههههههه
قلت نعم
قال لى : أبو مازن بيقابل وبيحضن وبيفاوض لكن لا يتنازل أبدا ً
أما حماس فهى لا تهادن ولكنها تعمل مع اليهود من تحت لتحت

ههههههههههه
مين الأحسن ؟ إللى بيقف أمام الناس ويفاوض ولا إللى يخون من ورى الناس وأمام الناس مجاهد وشريف ونبى
قلت فى نفسى : والله لولا أنى فى طريق العوده ، وأخشى أن أعلن عن هويتى فتكون أنت أول من يقول للكمين خذوه لحدثتك باللغة التى تليق معك
وبعد ذلك : رأيته يمدح فى عبد الناصر ويسب الإخوان ويقول أن عبد الناصر هذا المناااااااااااااضل حماس تقول عنه إنه كان يعذب الإخوان مثل ما الإخوان فى مصر يقولون أن أبو مازن خائن
قال لى : يابنى .. الإخوان وحماس ما بدهم غير الحكم والسلطه علشان يخلوا الناس تابعين لليهود وحماس ما بينصرها غير إيران وفضل يسب ويتكلم وأنا أغلى
لكن طبعا كل شويه كنت بعطيه كلمه تعصبه
وكان هو كل شويه وهو بيتكلم
يقول
والله أنا مابعرف انت شو هويتك
وأنا أسمعه ولسان حالى يقول
( اللهم إنى أعوذ بك من الخبث والخبائث )

لكن الحمد لله لم اعلن له عن هويتى
وتركته يخرج كل أكاذيبه
إلى أن وصلنا إلى الإسماعيليه
نزلت من الأتوبيس
ولسانى حالى يقول
غفرانك

بالله عليكم هل هذا مناضل



هل هذا منااااااااااااااااااااااااضل

والله إنه لعربيد ٌ متخاذل

وجبان



والله ليس من مناضل إلا أمثال هؤلاء




والزهار هذا سيد المناضلين أيها الخائن

وابنه حسام أحد المرابطين

وشهيد ٌ من الشهداء

والله إنهم لمناضلون



وبعد أيها الأحباب كانت هذه بعض المشاهد التى رأيتها

وعشتها

وكنت ُ فيها

حكيت ُ لكم بعض ما رأيت

واحتفظت بالبعض

وتركت بعض الحكايا التى لم أستطع أن أسردها لكم لقسوتها

فاللهم اجعل خطواتنا خالصة لوجهك

وارزقنا صلاة ً فى محراب الأقصى


اللهم آمين



نقله لكم

أخوكم

فارس الأزهر

معاذ فتحى





الخميس، 3 يوليو، 2008
شهيد ٌ يحدِّث ُ أمه ُ


أماه ُ يا أملى وياقلبا ًحوى
رجلا ً مضى زحفا ً إلى العلياء ِ
اليوم عرسي والسماء ُ نشيدها
مرحى بحامل ِ دعوة ٍ غرَّاء ِ
أماه ُ يا قلبا ً يعانق ُ مقلتي
ويصون قلبي من هوى الأهواء ِ
أماه ُ لا أنسى ميلادي حينما
فرح الجميع فجئتهم ببكائي
واليومَ يا أمي أرى عبراتهم
لكنَّ قلبي قد حواهُ رجائي
أماه ُ حان الوقتُ وهناك اللُّقا
وأقولها أمي على استحياء ِ
وأقولها وأسى ً يداعب ُ مهجتي
ونزيفه ُ جرح ٌ بغير شفاء ِ
وأقولها أمي فإني راحل ٌ
وفى الحوا صلِ موعدي ولقائى
أماه ُ في جناتِ ربى نلقتى
والحورُ حولي والسماء ُ سمائي
أطيارها خضر ٌ تطوفُ بجنة ٍ
أنهارها تُسقى بغير إناء ِ
أماه ُ لا تبكى فهذى عزتي
بالموت ِ أحيا و الحياة ُ شقائي
أماه ُ لا تبكى فهذى قُبتي
والأرض تعرفُ عزتي وإبائي
إن متُ يا أماه ُ فلتتقدمي
وامضي بجثماني كما الخنساء ِ
أماه ُ إن أقضى فهذى فتيتي
أبناء ُ صلبي سائرون حزائى
علمتُهم حفظَ الكتاب وآيـــــِه ِ
وتركتهم في دعوة البناء ِ
وجعلتهم للأرض ِهم قسَّامُها
والأرض ُ توقن أنهم أبنائي


صاروخهم باسم الإله مزلزل ٌ
كصواعق ٍ في ليلة ٍ ظلماء ِ
وشهيدهُم خلفي وخلفَ شهيدِهم
جيل ٌ من الأبطال ِ والشهداء ِ
أماه ُ هذا الحزن ُ ولى َّ راحلا ً
ودموع ُ عيني آذنت بجفائي


أماه ُ لاتبكى على رجل ٍ مضى
فاليومُ سعدي والنداء ُ ندائي
اليومُ يومي والحكايا تزدهى
بأناملي قد فُجِّرت أعضائي
أماه ُ هيا فابسمي وتنعمي
وتقدمى قُدماً على أشلائي






كلمات
فارس الأزهر
معاذ فتحي
الخميس، 19 يونيو، 2008
.......ورحل َ عنى مصطفى
السلام عليكم
حياكم الرحمن أحبابى فى الله
طبعا بتسألوا مين مصطفى
طبعا دى سؤال صعب الإجابه عليه
لأن مصطفى ده هو كل حياتى
ربنا يحرسه ويبارك فيه يارب
طبعا مصطفى سافر مع والدته منذ أيام
وتركنى فى متاهات الحزن
وكلما ابتسمت
تذكرت ُ أنه ليس معى فعاد الحزن مرة ً أخرى
مصطفى الحبيب
ابن أختى الغاليه
ولا تتعجبوا من حزنى
وسأترك الصور تحكى لكم حكايتى مع مصطفى
فاللهم احفظه وبارك فيه واجعله من جنود الإسلام المخلصين
اللهم آمين
وهاهى الصور
قولوا .. ماشاء الله


اللهم انصر المجاهدين فى فلسطين

ومصطفى بيقول

آمين

إذا قال المؤذن الله أكبر

قال مصطفى

آاااااااااااااز ( يعنى معاذ ) صلى أكبر

( يعنى يلا علشان نصلى )

ولو اتكاسلنا يقول

( الصلاه ياجماعه .. الصلاه يارجاله )

مصطفى بيسجد فى حاجتين

الأولى .. لما بيكون بيصلى

والثانيه .. لما بلعب أنا وهو كوره ويجيب جووووون .. يجرى ويسجد ويقول أنا تريكه

وفى صلاة العيد
وقف جنبى فى الصف وصلى ركعتين العيد
أصغر مصلى فى الملعب


فى مطار الإسكندريه

بنجرى وبنلعب وبنقول أناشيد

إلى أن دخل إلى قاعة انتظار الطائرة

آخر صورة مع مصطفى

قبل أن يتركنى ويرحل


مصطفى بيقول لكم كلكم
السلام عليكم
باى باى
طبعا هذه الصور هى قطرة فى بحر أيامى مع مصطفى
ولا أدرى ماذا افعل بعد أن تركنى وسافر
فعلا ً .. لا أملك إلا
البكاء .. والدعاء .. والرجاء
البكاء .. على رحيله عنى وعلى مرور أيام ٍ كثيرة دون أن يرتمى فى أحضانى
والدعاء .. أن يوفق الله والده ووالدته ويبارك لها فيه ويعيدهم إلينا سالمين غانمين
والرجاء .. أن أراه قريبا ً
اللهم آمين
ولا تنسونا من دعواتكم
أخوكم
فارس الأزهر
معاذ فتحى
الأربعاء، 28 مايو، 2008
....... وكان لابد أن أكتب
حقا ً أحبابى كان لابد أن أكتب
فعندما تكون فى ذروة المذاكرة
واشتد القتال بينك وبينك الكتاب
وقد حمى الوطيس
وأخاطب كتابا معاندا ً وأقول له
أنا الذى سمتنى أمى حيدرة
وأرى كتابى مرة ً يتهاوى أمامى
ومرة ً يعلن لى أن لكل جواد كبوة
وليس الفارس ُ فارسا ً فى كل شئ
ووسط هذا الجو
وصلتنى رسالة أذهبت عنى كل ما أعانيه من قتال ٍ بينى وبين كتابى
هذه الرسالة
من أخى الصغير
وحبيبى
المبتسم
وهكذا سميته
المبتسم
أسامة أحمد عبد الرحمن




أما رسالته التى وصلتنى
فهذه صورها بخط يده





وأما نص رسالته لكى تكون واضحه لأن الصور لا توضح كل شئ
حتى الكلمه الواضحه فى الرسالة تقول

مابيهموش ضرب
لكن طبعا الضرب بيهمنى شويه
وخصوصا لما اكون بضرب .. عفوا لما أكون باتضرب
ولكن عندما يكون فى سبيل الله فمرحى وألف مرحى
وهذا هو نص رسالة أسامه
يقول
دقهلاوي لكن جدع

إيمانه بيرتفع

بيصلي خمس صلوات

بيعمل للممات

ميهمهوش ضرب

بيقول الاسلام هوالحل

بيدعي لدين ربنا

ثقتوا بالرحمن عالية

ما بيرجعش عن دينه

في طريق الحق ثابت ما بيتزحزحش



إهداء
من أخوكـ
أسامة إلي عمو معاذ
حقا ً جزاك الله خيرا
أخى الحبيب
الصغير
المبتسم
أسامه

وأسأل أن أن يجمعنى بك قريبا لأراك
وأيضا لا أنسى أن أقد سلامى لاخى الصغير أسد الإخوان عمر
والذى أسأل الله أن يوفقه
وكالعادة كنت أكتب فى نهاية مواضيعى أنها من إعدادى
ولكن لا أستطيع أن أفعلها اليوم
فقد جاء من ينافسنى وبقوة
والآن أقول
كلمات وإعداد
المبتسم .. أسامه أحمد عبد الرحمن
وفارس الأزهر .. معاذ فتحى



الجمعة، 16 مايو، 2008
تفوقى طاعة ٌ لله






أخى الحبيب ..

أنت الآن فى مدونتى
قد لا تجدنى
ولكنك ستجد كلماتى
حين تكون أنت فى مدونتى
فاعلم أننى طالب
وأن عبادة الوقت من أساس إسلامى
فلكل وقت ٍ عبادته
ولكل وقت ٍ عمله
وهذا هو وقت المذاكرة
فاللهم ارزق اخوانى التفوق واجعلهم فخرا ً لأمتهم
ولإسلامهم وألحقنى بهم متفوقا ً يارب العالمين
اللهم آمين





إخوانى فى الله

لا تنسونا من دعائكم

واذكرونا فى كل صلاة ٍ

ويعلم الله ُ أنى أدعو لكم

أخوكم

معاذ فتحى

فارس الأزهر


الأحد، 4 مايو، 2008
أبى


رسالة ٌ من ابن لأبيه المحاكم عسكريا فى يوم ميلاد أبيه

يعبر فيها عن فقدانه لأبيه وكم كان يتمنى أن يحتفل بأبيه

ويهديه هديته فى يوم ميلاده





أبى
فى يوم مولدك
نظرت ُ عن يمينى فوجدت ُ مكانك خاليا
ونظرت عن شمالى فرأيت ُ صورتك التى مافارقتنى
لأنك فى قلبى
وكنت يا أبى لجراح قلبى مداويا

أبى
لا أعلم كيف أحتفل ُ بيومك
لا أعلم ُ كيف أشعل شمعه
لا أعلم إلا أننى قد اشتقت إليك
وتساكبت دموعى حنينا ً لأحضانك الدافئه
ونظراتك الرحيمه
وكلماتك المنمقة الجميله

أبى
أتذكر حين كنا نجلس هنا
كنت معنا
وكنا معك
كم عانقتنا بسمة ٌ عابره
ووداد ٌ ماانقطع يوما
ولكن
أين أنت يا أبى

أبى
أنت جعلتنى أعيش داخل القضبان
ولذلك أنت الآن داخل القضبان
نعم أبى
لا تتعجب
لأنك زرعتنى فى قلبك وحفظتنى بضلوعك
فصارت أعضاؤك َ قضبانا ً يحمينى
يهدينى
يسقينى
واليوم أنت داخل قضبان ٍ لا ضلوع له
وكيف تكون له ضلوع ٌ
وهو بلا قلب
نعم
بلا قلب
كيف يكون له ُ قلب ٌ ويظلم
كيف يكون له قلب ٌ وهو يفرق بيننا
كيف يا أبى

أبى
فى يوم مولدك
سأشعل شمعة ً لن تنطفئ
ستنير ُ سماء الكون
وسأكتب ُ على شمعتى
رسالة ٌ عنوانها
هذه شمعة ُ أبى
نعم شمعة ُ أبى التى تُضاء ُ من جسده
شمعة أبى التى تحترق لتنير طريق غيره
شمعة ُ أبى التى حين تظهر فى أى مكان
يبتسم ُ الجميع ُ
ثم يقولون
هذه شمعة ُ رجل ٍ من الاخوان المسلمين
إنه أنت يا أبى

أبى
فى يوم مولدك
تعاهدنا
و تواصينا
وانطلقنا
لنقول فى كل أرجاء الأرض
صبرا ً أبى
إن كانت الدنيا لهم
فنسأل الله أن تكون لنا الآخره
وإن كانت لهم المناصب
فما أجمل أن نرتقى درجة ً أعلى من الجنه
وإن كانوا هم الأقوياء
فليعلموا أننا نحن ُ الغرباء
وطوبى للغرباء
وإن كنت الآن تشتكى آلام القضبان
فاعلم يا أبى
أن هذا القضبان الذى شيده الظالم بيده
سينطق شاهدا ً عليه
وما أجمل أن نخرج من الدنيا وننطلق ُ إلى الآخره
ونحمل فى جعبتنا شهوداً من كل شئ
حتى من الجماد
فصبرا ً أبى

أبى
فى يوم مولدك
هذه تهنئتى
أما دمعتى فهى دمعة ُ العزة ِ والإباء
وصمود ٌ من أبناء ٍ أمهم خنساء
وصبر ٌ على نعمة الإبتلاء
صبرا ً أبى
فليس للشرفاء ٍ مكان ٌ
إلا العلياء

كلمات

معاذ فتحى

فارس الأزهر
قال لى صاحبى مالى أراك َ غريبا ً .. فى هذا الأنام ِ دون خليل ِ .. قلت لا بل الأنام ُ غريب ٌ .. أنا فى عالمى وهذى سبيلى .. صبرا ً إن بعد العسر يسرا